Menu

     تم بعون الله تعالى مناقشة رسالة الماجستير في العلوم المحاسبية للطالب (علاء نوري خلف) الموسومة ( دور حوكمة تكنلوجيا المعلومات في زيادة جودة التدقيق الداخلي / دراسة تطبيقية في القطاع المصرفي العراقي ) وذلك في يوم الخميس الموافق 2019/10/31 في تمام الساعة العاشرة صباحاً في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة تكريت / قاعة المناقشات ا.د. محمد بدع .

 و تتألف لجنة المناقشة من :

1- ا.د.بشرى نجم عبدالله ...... رئيساً

2- ا. د.سطم صالح حسين ......عضواً

3- ا.د.علي ابراهيم حسين .....عضواً

4- ا.م. وسام صالح نعمة ..... عضواً ومشرفاً.

1

المستخلص

         هدفت هذه الدراسة إلى التعرف على دور حوكمة تكنولوجيا المعلومات في المصارف العراقية وفق مجالات إطار (COBIT) في زيادة جودة التدقيق الداخلي. ولتحقيق هذا الهدف قام الباحث بعرض الإطار النظري العام لحوكمة تكنولوجيا المعلومات وجودة التدقيق الداخلي، ومن ثم قام بعرض العلاقات المتوقعة بين إطار(COBIT) وجودة التدقيق الداخلي، من ثم قام الباحث بإجراء دراسة تطبيقية في المصارف المدرجة في سوق العراق للأوراق المالية، إذ تم تصميم استبانة وزعت على المدققين الداخليين العاملين في هذه المصارف. وتكونت عينة الدراسة من (168) مفردة صالحة للتحليل الإحصائي، واعتمد الباحث على المنهج الوصفي التحليلي من خلال الاستقصاء عن المعلومات وربطها بالنتائج، إذ جرى جمع وتحليل البيانات واختبار الفرضيات من خلال العديد من المعالجات الاحصائية باستخدام البرنامج الاحصائي SPSS. ومن أهم النتائج التي توصلت إليها الدراسة وجود علاقة طردية متينة بين حوكمة تكنولوجيا المعلومات ممثلة بمجالات إطار (COBIT) الأربعة وجودة التدقيق الداخلي وابعادها الست، مع وجود أثر ايجابي ذي دلالة معنوية لحوكمة تكنولوجيا المعلومات ممثلة بمجالات إطار (COBIT) الأربع في زيادة جودة التدقيق الداخلي في المصارف العراقية. وبناءاً على هذه النتائج أوصت الدراسة بضرورة اعتماد مجالات إطار COBIT)) الأربعفي المصارف العراقية لما له من دور في زيادة جودة التدقيق الداخلي.

2

الاستنتاجات

 توصل الباحث إلى مجموعة من الاستنتاجات والتي كانت من بينها وكما يأتي:

اولاً: استنتاجات الدراسة النظرية:

 تعد حوكمة تكنولوجيا المعلومات جزء من حوكمة الشركات وهي تسهم في الرقابة على تكنولوجيا المعلومات، وإدارة المخاطر بشكل أفضل وهذا يشير إلى علاقة متينة بين حوكمة تكنولوجيا المعلومات والتدقيق الداخلي.

ثانياً: استنتاجات الدراسة التطبيقية:

حققت جميع متغيرات الدراسة أهمية نسبية مرتفعة اذ تراوحت الأهمية النسبية لكافة الأبعاد (80.35-91.81)، وهي نسب مقبولة ويدل ذلك على اتفاق عينة الدراسة على القياس المعتمد للمتغيرات.وهناك علاقة معنوية ايجابية بين كافة متغيرات الدراسة حوكمة تكنولوجيا المعلومات (التخطيط والتنظيم، الامتلاك والتنفيذ، التوصيل والدعم، المتابعة والتقييم)، وجودة التدقيق الداخلي (المؤهلات، والاستقلالية، والكفاءة والعانية المهنية، ونطاق العمل، وجودة أداء مهام التدقيق، وإدارة وظيفة التدقيق الداخلي)، عند مستوى معنوية (0.01).

التوصيات

 في ضوء الاستنتاجات التي توصلت اليها الدراسة يوصي الباحث بما يأتي والتي كانت من بينها :

 1.ضرورة تبني المصارف العراقية لممارسات حوكمة تكنولوجيا المعلومات وتأهيل الكوادر المحاسبية للقيام بإجراءات القياس والتقرير عن تلك الممارسات، وذلك لما تقدمه حوكمة تكنولوجيا المعلومات من تعزيز الميزة التنافسية للشركة سواء كان ذلك في إطار تحسين الكفاءة والفاعلية للأداء داخل الشركة او من حيث تحسين سمعة الشركة امام اصحاب المصالح.

 2.  دراسة الجوانب المختلفة لحوكمة تكنولوجيا المعلومات، وأثرها على مهنة المحاسبة والتدقيق وذلك من خلال زيادة الاهتمام من قبل المحاسبين والمدققين بدراسة التأثيرات المختلفة لحوكمة تكنولوجيا المعلومات.

3

(( مبـــــــارك للطــالـــب ))

 

Go to top