Menu

تم بعون الله تعالى مناقشة رسالة الماجستير في العلوم الاقتصادية للطالب (برزان ابراهيم نايف) الموسومة ( التنبؤ للاستيرادات العراقية باستخدام سلاسل ماركوف ) وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 2019/11/26 في تمام الساعة العاشرة صباحاً في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة تكريت / قاعة المناقشات ا.د. محمد بدع .

  و تتألف لجنة المناقشة من :

1- ا.د.سعد محمود الكواز ........ رئيساً

2- م.د. خليل اسماعيل عزيز .... عضواً

3- ا.م. ياسين موسى جاسم .......عضواً

4- ا.م.د. سعد صالح عيسى.....عضواً ومشرفاً

IMG 1727

المستخلص

 تأثرت التجارة الخارجية في العراق تأثيراً كبيراً نتيجةً للتقلبات الاقتصادية والسياسية التي مر بها البلد حالها حال القطاعات الاقتصادية الأخرى, ولقد جاءت هذه الدراسة لتحليل واقع تطور التجارة الخارجية مع دول العالم بجانب الاستيرادات وهيكلها, إذ احتلت العديد من دول العالم الأهمية الكبيرة في تجارتها الخارجية بحيث أصبح العراق سوقاً رئيسياً لاستيراد صادراتها والمتمثلة بالسلع الرأسمالية والسلع الغذائية وغير الغذائية, ومعرفة مدى تبعية اقتصاد العراق للخارج .استهدفت هذه الدراسة انطلاقاً من فرضيتها, التنبؤ للاستيرادات العراقية من المجاميع الدولية (الآسيوية, العربية, الأوربية, أمريكا الشمالية) للسنوات (2017-2022) بتحليل بيانات الاستيرادات العراقية للسنوات (2016-2017) حسب التقارير الاقتصادية المنشورة لدى البنك المركزي للسنوات (2016-2017) باستخدام سلاسل ماركوف, وتم استخدام الفرق ما بين العام 2017 والعام 2016 لتلك الاستيرادات, وقد تم الاعتماد بيانات البنك الدولي للتجارة البينية للمجاميع الدولية وحساب نسبة الزيادة السنوية وكذلك مقدار النقصان للمجاميع الدولية, وعلى أساسه تم احتساب مصفوفة الانتقال وتم اختبارها باستخدام بيانات عام 2016 للتنبؤ ببيانات عام 2017 ووجدت مقاربة جداً للبيانات الواقعية للمجاميع الدولية (الآسيوية, العربية, امريكا الشمالية) ومطابقة لبيانات مجموعة الدول الأوربية, وعلى غرار ذلك تم استخدامها للتنبؤ في قيم الاستيرادات للسنوات (2018-2022) وكانت اهم النتائج التي توصلت اليها الدراسة هي التزايد المستمر للاستيرادات مع كافة المجاميع الدولية وإن التزايد بالنسبة لدول امريكا الشمالية والدول الأوربية بوتائر متزايدة, بينما كانت بالنسبة للدول العربية والدول الآسيوية متزايدة بمعدلات متناقصة.

IMG 1724

الاستنتاجات

وتوصلت الدراسة الى مجموعة من الاستنتاجات والتي كانت من بينها:

1-تقوم التجارة الخارجية بالاعتماد على انتقال عناصر الإنتاج (العمل, رأس المال) دولياً, وتعد مؤشراً مهماً لتطور الدول وتوازنها وهي من خلالها يطل البلد اقتصادياً على العالم الخارجي.

2-تهدف سياسات التجارة الخارجية إلى تطوير العلاقات الاقتصادية للبلد مع البلدان الأخرى, وتحمي الاقتصاد الوطني وتقلل من تبعيتهُ للخارج .

3- هيمنة منظمات التجارة الدولية الثلاث على الاقتصاد العالمي, حيث يدير صندوق النقد الدولي وبالتعاون مع البنك الدولي النظام المالي العالمي, وتهيمن منظمة التجارة العالمية على التجارة الدولية حيث تشارك في حجم التجارة الدولية بنسبة (95%), وتعتبر المنظمات الثلاث الأدوات الرئيسية والمهمة للعولمة.

4- شهد الميزان التجاري للعراق فائضاً ملحوظاً وذلك بسبب زيادة الصادرات النفطية .

IMG 1726

التوصيات

من خلال استنتاجات الدراسة الحالية يوصي الباحث بما يلي:

1-إلغاء القوانين التي جاء بها الاحتلال وأهمها قانون بريمر والعمل بالقوانين العراقية .

2-إعادة تأهيل وفتح المصانع الضخمة في العراق وتقديم الدعم اللازم لها وذلك لسد الحاجات المحلية وبالتالي التقليل من الاستيرادات .

3-النهوض بالواقع الزراعي في العراق وتقديم الدعم اللازم للمزارعين .

4-تقديم الدعم للإنتاج المحلي وذلك بتفعيل السياسات التجارية مثل الرسوم والتعريفات الجمركية على السلع للحد من الزيادة المستمرة في الاستيرادات ولحماية العراق من سياسات الإغراق التي تمارسها بعض الدول لتصريف منتجاتها .

IMG 1756

(( مبــــارك للطـــــالب ))

Go to top