Menu

  تم بعون الله تعالـى مناقشــة رسالة الماجستــير في العلوم الاقتصادية للطالبة (اسماء نوري حميد) الموسومة (( قياس وتحليل العلاقة السببية لعجز الموازنة والحساب الجاري لبلدان مختارة مع اشارة خاصة للعراق للمدة 2004-2018 )) وذلك في يوم الثلاثاء الموافق 2020/11/10 في تمام الساعة العاشرة صباحاً في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة تكريت / قاعة الاستاذ الدكتور محمد بدع . 

  و تألفت لجنة المناقشة من :

1- ا. د. صباح فيحان محمود ...... رئيساً

2- ا.م.د. حمدية شاكر مسلم .........عضواً

3- ا.م.د. خلف محمد حمد ...........عضواً

4- ا. م.د. مخيف جاسم حمد .... عضواً ومشرفاً

1

المستخلص

يهدف البحث الى معرفة العلاقة بين عجز الموازنة العامة وعجز الحساب الجاري من خلال اختبار العلاقة بين مجموعة من المتغيرات المستقلة (عرض النقد، والناتج المحلي ، وسعر الصرف، وسعر الفائدة ،والتضخم) للمدة من (2004-2018) لاختبار العلاقة ومعرفة التأثير ولتحقيق هدف الدراسة وتم استعمالإختبار ديكي – فولر الموسع (ADF) لجذر الوحدة لمعرفة مدى استقرار البيانات ويأخذ هذا البحث من الاقتصاد(جزائر، تركيا، والعراقي) كمثال تطبيقي للتحليل الثنائي لعجزي الحساب الجاري وموازنة الدولة ، معتمداً على السلاسل الزمنية السنوية لكل من العجزين تشمل للمدة من (2004-2018)فقد الاعتماد على الأْساليب التحليلية في الجانب المالي وعلى الأْسلوب القياسي من خلال استعمال برنامج (Eviews10) في اثبات صحة الفرضية، واثبتت الدراسة الى وجود عجز في الموازنة العامة ومستمر في معظم السنين في بلدان عينة التطبيق فضلاً عن تذبذبات واضحة في عجز الحساب الجاري تمثلت في تفوق حجم الصادرات على الاستيرادات في بداية المدة في الجزائر يقابلها عجز في الحساب الجاري في تركيا في حين سجل العراق فائض في الحساب الجاري في هذه المدة ، أْما فيما يخص الجانب الاحصائي فقد تم إثبات صحة الفرضية بوجود تأثير للمتغيرات المستقلة في عجز الموازنة فقد كان حجم التأثير (71%) في تركيا اما حجم التأثير على عجز الحساب الجاري كان نسبته(53%)، في حين كان حجم تأثير المتغيرات المستقلة على عجز الموازنة العامة في الجزائر(88%) وهي اعلى نسبة تأثير في جميع بلدان عينة البحث، حجم التأثير في عجز الحساب الجاري كان نسبته(53%) تجاه التغير التابع أْما فيما يخص العراق فقد فسرت المتغيرات المستقلة (77%) اتجاه عجز الموازنة العامة ، و(53%) اتجاه عجز الحساب الجاريخاتم البحث فيضرورة حصر الاستيرادات في الاحتياجات ، يجب على القائمين على السياسة المالية الحد من عجز الموازنة العامة من خلال الحد من حجم النفقات العامة غير منتجة .

2

الاستنتاجات

يعد الحساب الجاري بمثابة الجسر الذي تعبر علية الدولة الى دول العالم الخارجي إذ يكون من خلاله عمليات التبادل التجاري والعمليات الاقتصادية مع جميع الدول يعد العجز الحاصل في الموازنات العامة من أَهم المشكلات (الاقتصادية والتقليدية التي تحتاج إلى كثير من الموارد والجهود لمعالجتهاشهد الميزان التجاري للجزائر مدد متذبذبة تتمثل في تفوق حجم الصادرات في بداية البحث و حدوث عجز في المدة الأخيرة وكذلك في ما يخص عجز الموازنة تمثلت في حدوث فائض في الموازنة العامة في بداية البحث و حدوث عجز في المدة الاخيرة،شهد عجز الاقتصاد التركي وجود عجز دائم ومستمر في الحساب الجاري وعجز الموازنة العامة شهد الحساب الجاري في العراق حدوث فائض في الحساب الجاري يصاحبه وجود عجز دائم ومستمر في الموازنة العامة.

3

التوصيات

ضرورة حصر الاستيرادات في الاحتياجات الضرورية لكي لا يحدث اختلال في وضع الحساب الجاري. يجب على القائمين على السياسة المالية في العراق الحد من عجز الموازنة العامة من خلال الحد من حجم النفقات العامة غير منتجة وتعظيم الإيرادات غير النفطية لغرض تقليل عجز الموازنة العامة.يجب على القائمين على السياسة الاقتصادية في الجزائر العمل على إعادة التوازن الى حساب الجاري من خلال الحد من الاستيرادات. العمل على تصحيح وضع الموازنة العامة من خلال اتباع أسلوب ترشيد النفقات العامة في جزائر.

4

 

Go to top