Menu

   تم بعون الله تعالـى مناقشــة رسالة الماجستــير في العلوم الادارية للطالب (مهران محمود خطاب) الموسومة ( الوعي الاستراتيجي وأثره في التوجهات الاستباقية في منظمات الأعمال، دراسة تحليلية لآراء عينة من القيادات الإدارية لعدد من الشركات الدوائية الأهلية في مدينة سامراء ) وذلك في يوم الخميس الموافق 2021/9/9 في تمام الساعة التاسعة صباحاً في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة تكريت / قاعة قسم إدارة الاعمال. 

  وتألفت لجنة المناقشة من :

ا.د. خميس محمد ناصر..... رئيساً

ا.م.د. حاتم علي عبدالله ..... عضواً

م.د. عمار عواد محمد ..... عضواً

ا.م.د. عبدالله محمود عبدالله .... عضوا ومشرفا

مهران 1

المستخلص

   هدفت الدراسة الحالية إلى بيان تأثير الوعي الاستراتيجي باعتباره متغيراً مستقلاً بأبعاده (الوعي الاستراتيجي الداخلي، الوعي الاستراتيجي الخارجي، الوعي الاستراتيجي الحالي، الوعي الاستراتيجي المستقبلي) بالتـوجهات الاستباقيـة باعتبارها متغيراً معتمداً بأبعادها (استطلاع المستقبل، المعرفة، اغتنام الفرص).

   تتبلور مشكلة الدراسة حول تساؤل رئيسي مفاده (ما هو تأثير الوعي الاستراتيجي في التوجهات الاستباقية؟) وبناءً على مشكلة البحث وتساؤلاتها وبعد الاطلاع على الطروحات والمفاهيم ومراجعة ما سبق من جهود بحثية ذات علاقة تم وضع مخطط فرضي يعكس طبيعة العلاقة التأثيرية وصيغت فرضيات رئيسة لتختبر في ميدان الدراسة. اعتمدت الدراسة المنهج الوصفي التحليلي في تفسير وتحليل البيانات وقد استخدمت الاستبانة كأداة رئيسية للدراسة في جمع البيانات، ولغرض تحقيق اهداف الدراسة فقد اختار الباحث عينة قصدية من المديرين في ثلاث شركات أهلية لإنتاج الادوية في مدينة سامراء (شركة دجلة , شركة اسوار الخليج , شركة دبي ) وتم توزيع (50) استبانة على المديرين في الشركات المبحوثة , وبعد استرجاعهن بالكامل وتبين ان جميع الاستبانات صالحة للتحليل وتم التحليل بواسطة البرنامج التحليل الاحصائي ((SPSS-Ver.23. استخدم الباحث عدداً من الطرق والوسائل الإحصائية لتحليل البيانات منها (الوسط الحسابي , الانحراف المعياري ,معامل الاختلاف والانحدار البسيط والمتعدد) من أجل تحليل وتشخيص علاقات الأثر والارتباط بين متغيرات الدراسة. توصلت الدراسة الحالية الى مجموعة من الاستنتاجات من ابرزها اثر الوعي الاستراتيجي في بناء شركات تنافسية قائمة على المعرفة من خلال التركيز على بناء الموارد والقدرات الداخلية للشركات , والاثر الإيجابي للتوجهات الاستباقية في تقديم منتجات جديدة تلبي حاجات ورغبات الزبائن . كما توصي الدراسة بضرورة تبني طرق إنتاجية حديثة قائمة على التكنولوجيا مع ضرورة الاستعانة بالتجارب والخبرات العالمية.

مهران 2

الاستنتاجات

اشارت النتائج إلى أن تصورات عينة الدراسة لمستوى الوعي الاستراتيجي في شركات انتاج الادوية كانت على مستوى عال، وذلك نتيجة للجهود القوية التي تبذلها شركات انتاج الادوية في إدراك أهمية تطبيق الوعي الاستراتيجي بجميع أبعاده، كما تشير هذه النتيجة إلى الوعي بأهمية تحليل نقاط القوة في الشركة والعمل على تقويتها من خلال استغلال مواردها المادية وغير المادية وتحديد نقاط ضعفها والعمل على تفاديها.بينت النتائج وجود أثر ذي دلالة إحصائية لبعد (الوعي الاستراتيجي الداخلي)، على متغير (التوجهات الاستباقية في شركات المبحوثة)، وهذه النتيجة تظهر قدرة الشركات المبحوثة على إدراك بيئتهم الداخلية من خلال تعزيز نقاط القوة وتحسين وتطوير نقاط ضعفها.شارت النتائج إلى وجود أثر ذي دلالة إحصائية لبعد (الوعي الاستراتيجي الخارجي)، على متغير (التوجهات الاستباقية في شركات المبحوثة)، وهذه النتيجة تظهر قدرة شركات انتاج الادوية على إدراك بيئتهم الخارجية من خلال استغلال الفرص المتاحة. دور الوعي الاستراتيجي في بناء شركات تنافسية قائمة على المعرفة من خلال التركيز بناء الموارد والقدرات الداخلية للشركات.التأثير القوي للوعي الاستراتيجي بجميع أبعاده (الوعي الاستراتيجي الخارجي، والوعي الاستراتيجي الداخلي، والوعي الاستراتيجي الحالي، والوعي الاستراتيجي المستقبلي) في بناء التوجهات الاستباقية للشركات المبحوثة .

مهران 3

التوصيات:

1.يتعين على مديري المشاريع تطوير وتجميع القدرات التكنولوجية وتقييم فرص السوق بدقة لنجاح مشاريعهم.

آلية عمل:

-العمل على جلب وسائل انتاج تكنولوجية حديثة وجديدة قادرة على تقديم منتجات بمواصفات عالية.

-العمل على إقامة دورات تدريبية وورش عمل حول طرق استخدام التكنولوجية في عمليات التصنيع والإنتاج.

2.رفع مستوى إدراك المديرين حول حجم وقوة الشركات التي تقدم منتجات بديلة لمنتجات الشركة ومعرفة تحركاتها وخططها التنافسية.

آلية عمل:

- تفعيل الاستخبارات التسويقية والتنافسية وجمع المعلومات حول أصحاب الشركات ومعرفة نقاط قوتها وضعفها وتفعيل موانع دخولها في منافسة مباشرة مع الشركة.

-ضافة مزايا تنافسية وخصائص نوعية لمنتجات الشركة تحول دول تقليدها او تقديم منتجات بدلة لمنتجات الشركة.

3.العمل على تقديم المزيد من المنتجات من اجل زيادة حصة الشركة السوقية وبما يتلاءم مع نوعية المنتجات المقدمة.

-آلية عمل:

-رفع مستوى الطاقة الإنتاجية وتفعيل قنوات التوزيع الفعالة والكفيلة بمضان توفر المنتجات في السوق في الوقت والمكان المناسبين.

-تفعيل وسائل الترويج والاعلان وتقديم الخصومات مالية وكمية مع العمل على تقديم حزم متنوعة من المنتجات بما يضمن زيادة الحصة السوقية للشركة.

Go to top