Menu

 تم بعون الله تعالـى مناقشــة رسالة الماجستــير في العلوم الادارية للطالبة (شذى فايق علي) الموسومة ( اثر التراصف الاستراتيجي في تعزيز الاستراتيجية الرقمية " دراسة استطلاعية لاراء عينة من اعضاء اللجان الامتحانية القائمين على الامتحانات الالكترونية في جامعة تكريت")) وذلك في يوم احد الموافق 2021/9/12 في تمام الساعة التاسعة صباحاً في كلية الادارة والاقتصاد / جامعة تكريت / قاعة قسم إدارة الاعمال  

و تتألفت لجنة المناقشة من :

 ا.د. احمد علي حسين ..... رئيساً

ا.م.د. مجيد حميد مجيد ...... عضواً

ا.م. كفاح عباس محيميد ..... عضواً

ا.م.د. عامر علي حمد ..... عضواً ومشرفاً

1

المستخلص

ان استمرار عمل المنظمات التعليمية يرتبط بمدى قدرتها على التكيف مع التطورات التي تحدث في البيئة الخارجية ومواكبة هذه التطورات التي تحدث في البيئة التعليمية، لذلك تمثل هدف الدراسة الرئيسي في تحديد علاقة الارتباط بين التراصف الاستراتيجي بوصفه متغيرا مستقلا من خلال ابعاده الخمسة المتمثلة ب( الاتصالات ، الحوكمة ، الشراكة ، البنى التحتية ، المهارات ) و الاستراتيجية الرقمية بوصفها متغير تابع ومتمثلة بإبعادها الاربع و وهي ( التغيرات في خلق القيمة ، استخدام التكنولوجيا ، التغييرات الهيكلية ، الجوانب المالية )   والأثر المفترض للتراصف الاستراتيجي في تعزيز الاستراتيجية الرقمية في الكليات المبحوثة . ونتج عن هذا اربع فرضيات رئيسية تضم كل واحدة منها مجموعة من الفرضيات الفرعية، حيث تم اختبارها باستخدام الاستبانة الالكترونية كأداة رئيسية في جمع البيانات، اذ تم توزيع (187) استبانة الالكترونية على عينة من اعضاء اللجان الامتحانية القائمين على الامتحانات الالكترونية في جامعة تكريت، وقاموا بالإجابة على الاستبانة ما مجمله (120) فرد من مجموع العينة المبحوثة، وبعد معالجة البيانات احصائيا توصلت الدراسة الى عدد من النتائج اهمها : وجود علاقة ارتباط واثر ذات دلالة معنوية بين التراصف الاستراتيجي بأبعاده والاستراتيجية الرقمية ككل في الكليات المبحوثة في جامعة تكريت، وبالاستناد إلى نتائج الدراسة تم صياغة مجموعة من التوصيات أهمها : معالجة القصور نتيجة ضعف ادارة الكليات في تنظيم اوقات الاتصالات لأعضاء اللجان الامتحانية من اجل السيطرة على انجاز الاعمال .

2

الاستنتاجات

بينت نتائج التحليل الوصفي أن أفراد عينة الدراسة يتفقون بمستوى مرتقع نحو التراصف الاستراتيجي الذي تمارسه الكليات في جامعة تكريت، و تفسر الباحثة هذه النتيجة إلى أن إدارات الكليات تهتم بالتراصف الاستراتيجي وفق اسلوب تحديد السلطة بوضوح يمكن من خلالها أن تحدث تغيرات في العمليات والاستراتيجيات لتشمل مرونة الهيكل التنظيمي بين المستويات المختلفة من اجل خلق جو من التعاون والثقة بين الافراد لتمكنهم من أداء العمل بشكل متقن، وفيما يتعلق بالأبعاد الفرعية للتراصف الاستراتيجي، تتبنى الدراسة الاستنتاجات الآتية:

1.أن إدارة كليات جامعة تكريت تسعى بشكل جيد في امتلاك بيئة عمل تمتاز بالاتصالات من أجل تحقيق اعمال تجاه كل الأنشطة من قبل أعضاء اللجان الامتحانية ،تفسر الباحثة أن هذه المساعي بحاجة إلى تنظيم أوقات الاتصالات بين الأعضاء من اجل أنجاز العمل في جميع المواقف بالوقت المناسب.

2.وفيما يتعلقبالحوكمة المتبعة في كليات جامعة تكريت جاءت بمستوى تقييم مرتفع جدا ،وتفسر الباحثة هذه النتيجة أن إدارة الكليات تهتم بشكل عالي في إقامة وتنظيم الندوات التعريفية من اجل فهم القوانين والتعليمات التي تستخدم فيها التقنيات الحديثة ولكن تفتقد هذه الأنظمة والقوانين لفهم المعاني المقصودة منها في مختلف مجالات العمل تجاه أعضاء اللجان الامتحانية مما أضعف مستوى الرؤية لديها.

3.أن إدارات كليات جامعة تكريت تقوم بإجراء شراكة بين أعضاء اللجان الامتحانية وفقاً للقواعد والقوانين من اجل إيجاد بيئة عمل تشاركية غايتها تحقيق أهدافها المستقبلية، ولكن ذلك لا يدعم بأي شكل من الاشكال من قبل أعضاء اللجان الامتحانية بشكل مستمر بما يحقق الأفكار الجديدة مما يجعل الشراكة غير متكاملة.

3

 

التوصيات:

  1. معالجة القصور الذي يحدث نتيجة ضعف إدارات الكليات في تنظيم أوقات الاتصالات لاعضاء اللجان الامتحانية من اجل السيطرة على أنجاز الاعمال. آلية عمل:

·  فرز أهمية كل وسيلة من وسائل الاتصالات من خلال التقييم الدوري لها من اجل معرفة أهمية كل وسيلة وتنظيم الوقت على أساسها.

·  توعية الموظفين بأهمية تنظيم الوقت من أجل تحسين أداء العمل المستقبلي في أداء الواجبات والمهام بكل أنسيابية.

  1. حث إدارات الكليات على دعم الحوكمة كأجراء مناسب في مجال عملياتها من خلال وضع رؤية واضحة للعمليات التعليمية. آلية عمل:

·  تشجيع إدارة الكليات على الاستمرار في إقامة وتنظيم ندوات تعريفية بالقوانين والأنظمة في عملهم لكي يرتقي مستوى التراصف بصورة أفضل.

·   حرص أدارة الكليات على توضيح الإجراءات المستخدمة في بيئة العمل وممارسة الرقابة المستمرة عليها.

  1. وضع استراتيجية ملائمة لتشجيع أعضاء اللجان الامتحانية من خلال المشاركة في تقديم الآراء وتبادل الافكار المعرفية والاستفادة منها. آلية عمل:

·  الاستثمار الأمثل للجهود التي يبذلها أعضاء اللجان الامتحانية من خلال الالتزام الواضح في القوانين والقواعد.

·  مشاركة الموظفين وتشجيعهم على المبادرة في طرح الأفكار الجديدة بشكل مستمر من خلال بيئة العمل التي يعملون فيها.

  1. معالجة القصور المترتب على تدني توافر المعدات الحديثة والأجواء المناسبة من أنارة وتكيف والتي تساعد أعضاء اللجان الامتحانية على أداء عملهم بشكل فعال. آلية عمل:

·   وضع إستراتيجية خاصة تعمل على التزام إدارة الكليات بتوفير الوسائل الضرورية التي تحكم بيئة العمل للجان الامتحانية.

·   بذل المزيد من الاهتمام والجهد في توفير البنية التحتية للموظفين في مختلف مجالات العمل بما يناسب عملهم.

Go to top