Menu

ستظل كلية الادارة والاقتصاد منبع للعلم والحياة وذلك بفضل همة كوادرها فهي قادرة على بناء واعادة اعمار ما دمره خفافيش الظلام داعش، حيث اكدت اللجنة المشرفة على سير العمل وصوله الى اللمسات الاخيرة، متمنين من الله عز وجل ان يديم التقدم لكيتنا العزيزة بشكل خاص ولجامعة تكريت بشكل عام.

Go to top