Menu

برعاية ا.د. وعد محمود رؤوف رئيس جامعة تكريت وبأشراف ا.د. عبدالرزاق حمد حسين / عميد كلية الادارة والاقتصاد اقام قســم الادارة العامة ندوة علمية بعنوان (العملات الافتراضية بين حرية التداول واشكالية الرقابة عليها ) وذلك على قاعة ا.د.محمد بدع يوم الاثنين الموافق 1/ 2/ 2021  في تمام الساعة العاشرة صباحا.

1

وتضمنت الندوة ثلاث محاور

- المحور الأول

مفهوم العملات الافتراضية ..... م. احمد خضير احمد

-المحور الثاني

حرية تداول العملات الافتراضية ...... م. قصي جاسم عمران

-المحور الثالث

الرقابة على العملات الافتراضية ..... ا.م محمد عماد عبدالعزيز

2

تهدف الندوة الى التعرف على اهم العملات الرقمية و التي عددها يزداد يوما بعد يوم مع إطلاق المزيد منها بتسميات مختلفة و بيتكوين هي أشهرها لكنها ليست الوحيدة. كل هذه العملات تقريبا أسست ووجدت لهدف واضح ألا وهو استخدامها في الدفع الإلكتروني على الإنترنت والمعاملات التجارية وكذلك لنقل الأموال وتحويلها بسرعة من أي بلد لآخر بدون حدود ودون معوقات ودون أي حد للتحويل اليومي والآني. ومع هذه العملات أصبحت عملية تحويل مليارات الدولارات سهلة للغاية وتتم في دقائق مع خصوصية عالية حيث لا يتم الكشف عن أطراف الصفقة، وهذا غير ممكن في الواقع حيث البنوك المركزية عادة ما تضع حدودا للسيولة المالية التي ستخرج من البلاد وتعمل على الرفع من السيولة الواردة إليها.جاءت العملات المشفرة ليس فقط لتحويل الأموال بسرعة بدون الاعتراف بالجغرافية واختلاف الوقت والعملات الوطنية وتركيبة الاقتصاد والحدود السيادية، لكنها أيضا جاءت لتستخدم في شراء السلع والمنتجات والبيع وتلقي العائدات والأرباح على أشكال عملات رقمية قابلة لصرفها إلى الدولار والعملات النقدية. كما أن هذه العملات لديها بورصات للتداول هي منصات التداول الإلكترونية الموزعة حول العالم، وهي التي تتيح للباحثين عن الاستثمارات المربحة شراء كميات منها وبيعها عندما ترتفع قيمتها والفارق بين سعر الشراء والبيع هو الربح، وبالطبع الخسارة ممكنة عند البيع أثناء الأزمات المفاجئة وأوقات البيع .

3

 4

 

 

 

Go to top